Thursday, June 12, 2008

أصل اللغة


كلنا يعلم ان لغة اجدادنا الفراعنة هى اللغة المصرية، والعديد منا يعتقد ان اللغة المصرية هى فقط اللغة المقدسة (الهيروغليفية)، وهذا بالطبع خطأ، لان الهيروغليفية التى نراها على جدران المعابد والمدونة فى العديد من البرديات كانت لغة التدوين المقدسة اما لغة الحوار والتدوين السائدة بين عامة المصريين فكانت الكهنوتية والديموطقية والدارجة وجميعها تنطق بنفس الاصوات مع وجود عدة لهجات تفرق بين ابناء الدلتا والوسط والجنوب وهى نفس اللغة التى نتحدثها اليوم والتى اخذ عنها الفينيقيون ابجديتهم لتشكل بذلك جذور اللغة اليونانية

حتى بداية عهد البطالمة لم يكن المصريون يتحدثون لغة سوى لغتهم المصرية الدارجة التى نتحدثها اليوم، الى ان قرر بطليموس فيلادلفوس نشر اللغة والثقافة اليونانية فى امبراطوريته ليضمن النفوذ والسيطرة، وفى عام 332 قبل الميلاد، جمع احبار اليهود وامرهم بترجمة الاسفار اليهودية الى اليونانية، وبدخول المسيحية الى مصر وتولى بنتينوس رئاسة مدرسة اسكندرية اللاهوتية عام 181 ميلادية، قام بكتابة حياة المسيح باللغة المصرية الديموطقية بحروف يونانية! وكانت هذه الخطوة هى نواة لغة جديدة وضعها بنتينوس وهى ما يعرف باللغة القبطية


يمكنك سماع نطق الابجدية القبطية بالضغظ على زر التشغيل الاخضر




اشتملت اللغة الجديدة على الحروف اليونانية مضافا اليها سبع حروف ديموطقية (لاحظ تأثر نطق الحروف باللهجة اليونانية)، لم تنتشر اللغة الجديدة بين عامة المصريين واصبحت حكرا على الكنيسة، الى ان اصبحت اللغة الثانية للعديد من المسيحيين بجنوب مصر فى عصر ازدهار المسيحية، ولكنها سرعان ما اندثرت نتيجة لاضطهاد المسيحيين على يد البيزنطيين، والغزو الاسلامى لمصر على يد عمرو بن العرص، غزو سانده الاقباط المصريين للاسف فى بداية الامر لانهم ظنوا انه ربما يجدوا فى الغزو الاسلامى الخلاص من اضطهاد البيزنطيين

فتح المسيحيين المصريين بسماحتهم وطيبتهم المعهودة ابواب بيوتهم وقلوبهم للغزاة العرب، لم يدرك اقباط مصر انه لو ان العرب جاءو لنشر دعوتهم سلما لفعلوا كما فعل بعضهم عندما هاجر هربا الى الحبشة (اثيوبيا). ولكانوا تحدثوا الى اولى الامر تاركين لهم الخيار بين الايمان وعدمه، طالما ان لا اكراه فى الدين، وان.. وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إلاّ مُبَشِّرًا وَنَذِيرًا.. ولكن شتان بين ان تأتى الى بلد منخفض الرأس طالبا العون كما فعلوا فى الحبشة وبين هجومهم على مصر شاهرين سيوفهم فى وجوه عامة الشعب الذى لا يدين بالمسيحية.. ناعقين: إسلم تسلم

لم يدرك المسيحيين حجم المصيبة ولم يكن لهم هم سوى الخلاص من الاضطهاد البيزنطى، لم يفهموا انه لو كان محمد ابن امنة قد فعل ما فعله بمصر مع ملك الحبشة لامر ملكها بصنع خوازيق من قرآنهم وحشرها فى مؤخراتهم واعادهم اليه اشلاء، فاليكف عبدة الاحجار عن تزييف تاريخهم القذر بإدعاءهم ان الاسلام لم ينشر ولم يثَّبت بحد السيف وهم يعلمون علم اليقين أن كل فتوحات المسلمين بما فيها فتح مكة نفسها كانت بحد السيف

عندما ايقن اقباط مصر انهم ارتكبوا بحق انفسهم وبحق وطنهم جريمة لا تغتفر.. كان الوقت قد تأخر، وبدأت معاناة الاقباط مجددا.. فقد امر الغزاة بقطع السنة المسيحيين المتحدثين باللغة القبطية واجبارهم على التحدث باللغة المصرية الدارجة فقط لكونها اللغة الوحيدة التى يفهمها العرب. احرق الغزاة مكتبة الاسكندرية ودمروا العديد من الكنائس وسرقوا اعمدتها ورخامها ليبنوا بها اول مسجد فى مصر. مسجد الغازى العاهر القاتل المحتل العربى الحقير عمرو بن العرص، الذى دنس ارض مصر بأقدامه العربية البدوية القذرة عام 641 ميلادية.. عام النكبة الكبرى

اندثرت اللغة القبطية وانتهى تداولها تماما بين اقباط مصر، وعاد المسيحيين الى احضان لغتهم الام مرة اخرى، لغة اجداداهم الفراعنة.. عودة بالاكراه ولكنها عودة حميدة، وان كنت اشعر بالآسى والحزن عندما يروج بعض الاخوة الاقباط نكاية فى الاسلام ان اللغة القبطية هى لغة المصريين مشاركين بذلك العرب فى تزوير وتزييف التاريخ، واقول لهؤلاء.. رفقا بمصر.. لقد دفعتم ثمنا باهظا بمساندة العرب الغزاة، وسيدفع ابنائكم واحفادكم المزيد من الاضطهاد والمعاناة ان لم تكفوا عن تزييف التاريخ

هل بلغ بكم الجنون ما بلغه بالعرب لتدعوا ان اللغة القبطية هى لغة المصريين وان لغتنا المصرية الديموطقية الدارجة هى لغة العرب؟

كفى تزييف للتاريخ.. مصر ليست عربية، مصر ليست مسيحية او قبطية، مصر ليست اسلامية.. مصر مصرية ولغتها هى ما نتحدثه اليوم، لغة اجدادنا المصرية الديموطقية الدارجة

فى المقال القادم سأفضح اصل اللغة التى كتب بها قرآن محمد ابن آمنة.. وللحديث بقية

11 comments:

Anonymous said...

wow, so you're saying that our slang language is not arabic, it is our old Egyptian language. So the arabs stole even our language??

I'm not capitalizing the letter A in arabs and arabic because I don't consider them respectiful names.

Marika

نكنييف الحنون said...

Marika اهلا

ما يزيد عن 1400 عام مرت على تزييف العديد من الحقائق التاريخية، حقائق شارك فى تزييفها كل اعداء مصر والمستعمرين والمستفيدين

وللاسف صدقها المصريين انفسهم لعدم معرفتهم بتراثهم وبرموز لغة اجدادهم، برغم ان كل حرف فى الابجدية المصرية القديمة والحديثة له صوت ومعنى ثابت لم يتغير بتغير اشكال الحروف

اعتقد ان القارئ سيدرك ما اعنية فى المقال القادم، فارجو المتابعة

تحياتى

مذكرات كشكول المورق said...

لعلك سبقتنى نكنييف الحنون فى عرض كلمات من اللغة المصرية والتى إنبثقت منها لغات عدة وعلى ظنى منها العربية أيضا.
ولى متابعة بالإضافة إلى أنى سأقوم بعرض بعض الكلمات المصرية التى لازلنا ننطقها أو ننطق بعضا منها حتى اليوم.
ولى معك مناقشة تاريخية حول عدة جمل قمت بإفرادها فى مقالك.
لكن ملحوظة ليس منها حجرا على حريتك ولكن لقدسية التاريخ عدم ذكر ألفاظ ليست بحميدة ولا تليق بقدسية "أبو العلوم"
ألا وهو علم التاريخ فالتاريخ مرآة للمستقبل قبل الماضى.
وبالطبع لخلفيتك التاريخية وربما ظنى أنك دارس للتاريخ وكذلك أناستكون مناقشاتنا أو على الأقل إستفساراتى ستكون ذو مغذى ومثمرة للجميع.
خالص تحياتى؛

Anonymous said...

hello
despite some "words" that could have been avoided all together in your blog, you are still trying to make a scientific approach to your analysis, which of course adds value to the content. I would like hence to ask you to please add some reference t help people read more about the subject or evaluate the authenticity of your content. hoping that my suggestion would enhance the discussion . regards

Anonymous said...

استاذ نكنييف مع احترامي كلامك كله غلط والعرب فضلهم علينا علشان احنا فضلنا خرص لحد ما حنو علينا وعلمونا لغتهم و لحد المسيحيين ما اخترعولنا اللغه القبطي ثم ما نشرتش لبه رسالة الرسول لملك الفرس و لا للنجاشي بتاع الحبشه علشان توري الناس نكش الفراخ بتاع العرب اولاد الحراميه
حاجه تانيه فاتتك يا استاذ هما مش بيقولو ان موسي وعيسى ويوسف والعرب فيهم اللي عاش في مصر وبلط فيها و فيهم اللي برطع فيها شوبه و غار في داهيه تبقا الناس دي اكيد اتعلمت لغتنا و لا تفتكر هما اللي لفو على بيوتنا بيت بيت و علمو الشعب المصري لغتهم!!! العرب حراميه على رأيك و ولاد ميتناقه كمان و انت اللي اخترعت الشتمه يعني خليك خفيف و عديها اما انا نفسي اشوف فيهم يوم العرب اولاد الحراميه اللي نازلين شتيمه و سب في المصريين و لا اللي قتلهم قتيل بس انت عجبتني في كشف تواطء القبط و خليهم ياكلو علي دمغهم من الارهابيين اولاد الميتناقه شاطرين يقلبولنا دمغتنا باللي يضربك علي خدك اليمين اديله الشمال طب اشرب ياخويا انت و هو و هي و خليكم مطاطين قفاكم و سلملي عالارهاب و تشكر يابو النكنيف

فارس said...

عزيزى نكنيف
لاول مرة منذ ان قرأت لك مدونتك اختلف معك فمن اين اتيت بان اللغة التى نتكلمها اليوم هى الدارجةالتى تكلمها اجدادنا الفراعنة اما اذا كنت تقصد ان بعض الالفاظ التى ننطقها تحوى كثير من الكلمات فانا اوافقك اما كون اللغة القبطية ليست هى لغتنا الاصيلة فانا لا اوافقك الراى ايضا الا اذا كنت تقصد كتابتها فالحروف يونانية لا شك فى ذلك تحت تاثير الطبقة الحاكمة فى ذلك الوقت و لكن كما ذكرت انت واشرت ان الحلقات القادمة ستوضح الامر باكثر تفصيل فانا انتظر فرجاءا لا تطيل انتظارنا شكرا والى الامام

س. عيد said...

عزيزى نكنيف
أولاً :أنا معجب بك وبثقافتك اللغوية، وبالمعلومات التاريخية والميثولوجية التى تُطرح بالمدونة.
ثانياً: بالنسبة لى ك علمانى؛فإننى أعتقد أنه لا سلطان على العقل إلا العقل .
ثالثاً:أنت لا تحتاج إلى تلك الكلمات الغير لائقة( مع انهم يستحقون الكثير وخاصة كبراؤهم)لكى تدعم أفكارك .
رابعاً:التاريخ المذكور لتدوين الترجمة السبعينية خطأ، لأن بطليموس الثانى (بطليوس فيلادلفوس أى المحب لأخيه )حكم مصر من285 إلى 247 ق.م، ولجنة الترجمة بدأت عملها فى 280 ق.م ،وبالإضافة إلى ذلك ، فلقد أمر الكاهن المصرى السمنودى "مانيتون" بوضع مؤلف باللغة اليونانية عن تاريخ مصر ،وديانتها،وأسرات ملوكهامنذ أقدم العصور.. غير أن هذا الكتاب فُقد أو إُحترق مع مكتبة الأسكندرية 49 ق.م ،ولم يبق منه إلا قائمة بأسماء ملوك مصر وأسرها ، أعتقد أن الأفاق يوسيفوس ذكرها فى مؤلفاته.. أخيراً لك منى أرق التحيات .. س.عيد

نكنييف الحنون said...

اهلا س. عيد

فى الواقع تباينت اراء المؤرخين بخصوص توقيت تدوين الترجمة السبعينية كذلك توقيت بداية انتشار التعاليم المسيحية فى مصر، ولهذا اعتبار تاريخ بعينه صحيح والاخر خطأ يعتبر تجاوز، اما الثابت فهو ان اواخر القرن الثانى الميلادى تعد بداية انتشار المسيحية فى مصر على يد القديس كليمنت
Clement of Alexandria
وتلميذه اوريجانوس، كما ان هناك مراجع اخرى تفيد ان القديس مرقس الرسول هو اول من ادخل المسيحية فى مصر (فى الاسكندرية ايضا) اما فيما يخص تاريخ تولى بطليموس لحكم مصر فالثابت انه عام 284 ولهذا اتخذه المسيحيين كتاريخ لبداية التقويم القبطى بسبب تعرض المسيحيين فى مصر الى العذاب والاضطهاد الى حد ان اطلقوا على فترة حكمه عصر الشهداء

اشكرك على المداخله

تحياتى

نكنييف الحنون said...

الى قراء المدونة واخص
مذكرات كشكول المورق
Anonymous
س. عيد

بداية اشكركم على توجيهاتكم بخصوص الالفاظ الغير لائقة! اولا ليس الغرض منها دعم افكارى، او المساس بقدسية التاريخ فأنا لست مؤرخ، او الغرض منها الاساءه لمشاعر القارئ المصرى مطلقا، ولكن لو تعلموا بالكم الهائل من رسائل السبام التى تحوى من البذاءات ما يكفى لسب دين ام العرب ودين اللى صنفهم فى عداد البشر.. اضف الى هذا كم البذاءة والاهانات التى تتعرض لها مصر والمصريين على صفحات الجرائد العربية التى لا تتوانى عن تعميم الاساءة لاعراض المصريين رجال ونساء بشكل قذر

فإن كان القارئ لمدونتى مغيب عن واقع ما يجرى من سب وقذف يومى فى حق مصر والمصريين بشكل منظم ومستهدف فهذا شأنكم، ولكن من بديهيات الاتيكيت واللياقة انك عندما تزور شخص فى بيته فلا يصح ان تطلب منه استعمال الشوكة والسكين، طالما بدأ الاكل بيديه مثلا، وانا لا اعنى بذلك ان تجارينى ولكن على الاقل ان تمتنع عن توجيه اى لوم بهذا الخصوص، فكما اتفهم سبب اللوم، عليكم ان تتفهموا ان المدونة ليست موجهه للمثقفين فقط ولكن لعامة المصريين والالفاظ الغير لائقة الغرض منها اولا واخيرا شرخ وكسر قدسية الشخصيات الدينية واهانتها حتى يدرك عامة المخدوعين ان الرموز الدينية بما فيها ما يسمونه بالثوابت ليست فوق النقد والاهانة لانها فى الواقع لا تستحق اى تعظيم او تبجيل او حتى مجرد الاحترام

شكرا لتفهمكم

MOSLEM MOMEN MOWAHED said...

ربما لأنى مسلم لن يحاول أحدكم أخذ كلامى بجدية لأنكم ياسادة تبدون فى منتهى التعصب ولكنى مشفق عليكم من جهلكم وسطحيتكم فمن أين لكم ياسادة بمنطق التحليل والفكر للأسف لا يوجد
أنتم تحاولون الصاق الفكر و البحث بأنفسكم ولكن تشهد عليكم عصور الظلام يا أحباب التاريخ
يا حضرات من أين لهذا الرجل اللأمى بكل هذه المعانى حتى يترجمها هو وأصحابه بشكل عملى سلوك أم تظنون أن الجميع يساعدونه من أجل تمجيده هو فقط
بدلا من البحث داخل أروقة الدين الاسلامى المتين الذى لا يعرف أتباعه الأسئلة التى ليس لها اجابات والتى تعبر عن حيرة صدوركم التى تود أن تشفى بأى شى حتى سب الله بدون سبب أو أهانة لكم من المسلمين الذين عشتم معهم بكامل حريتكم فى بلادهم الى أن ظهر لكم صوت بعد أن استعبدكم الرومان يا أحباب التاريخ

حاولوا التفكير فى الانجيل ذلك يفيدكم أكثر
لماذا فضل المسيح معاقبة شجرة التين بدل القيام بمعجزة خلق التين و من الذى توجه اليه المسيح بالدعاء ولماذا لم يقوم هو بالعمل ومن منهم يستحق الايمان به اذا أخرجت الشجرة تين هل المسيح الذى لم يفعل شىء أم شجرة التين التى طلب منها أن تقوم بالمعجزة بنفسها ألا تعقلون
ألا تفهمون
ألا تفكرون
ألا تبصرون

أقولها كلمة أخيرة كل شخص منا يبعث الله له لحضات يفتح بصيرته ويشغل فكرره اما أن يمعن النظر ويفكر ويستجيب أو يستمر فى الضلاال لو كنتم تبحثون عن الحق ربنا يهديكم اليه

نكنييف الحنون said...

MOSLEM MOMEN MOWAHED

بالعكس اخذت كلامك بمنتهى الجدية لان وجودك هنا (فى المدونة) يعنى ان فضولك ربما يقودك يوما للفهم

الخص كلامك فى عدة نقاط حتى تفهم انت ما تقول وبالطبع سأستعير الفاظك

انت تطلب ان لا نبحث فى اروقة الاسلام لانه متين! وانك تشفق علينا لجهلنا لاننا نفكر بمنطق سطحى بينما انت واتباع الاسلام لا يعرفون الاسئلة التى ليس لها اجابات!ولكنك تعرف كيف تنقض المسيحية ببلاغة لا تقل عن بلاغة يعفور.. وبما انك لست من محبى التاريخ فربما لا تعرف من هو يعفور وما هى علاقته بنبيك الجاهل.. اذن ابحث فى تاريخ الاسلام لتعرف من هو يعفور

تعتقد اننا عبيد للرومان! اى رومان؟ يا عبد اصنام العرب

وكعادة العرب تلصق مصائبك بغيرك وتقول
ألا تعقلون
ألا تفهمون
ألا تفكرون
ألا تبصرون

جرب ان تفعلها انت ولو مره واحده فى حياتك.. جرب ان تفهم ما تقرأ لان الله لا يفتح بصيره ولا يختم على قلوب يا شلهوب لانه لا شيئ ولا يقوى على فعل اى شيئ ولا يعقل او يدرك ان امثالك يضيعون حياتهم فى الاعتقاد بقدرته لانه ليس الا وهم من صنع بشر

جرب ان تدعوه
جرب ان تشكره
جرب ان تلعن سنسفيل اللى جابوه
جرب ان تطلب منه ان يفيد او يضر احد

لن يفعل

لانه وهم لا وجود له سوى فى ادمغة الاغبياء، حاول ان تفهم ان هناك فرق بين ان تتمنى وجود شيئ وان تعتقد ان هذا الشيئ موجود بالفعل

علم عقلك ان يدرك الفرق بين الوهم والواقع