Saturday, August 04, 2007

إنذار على يد محضر

يطالب شيخ الأزهر

بتنقية كتب الاسلام من الوساخة


فى خطوة جريئة تواكب قيام المواطن المصرى محمد احمد حجازى المرتد عن الاسلام برفع اول دعوى قضائية فى مصر أمام المحكمة الادارية مطالبا فيها بحذف بياناته الدينية من اوراقه الرسمية، وجه أحمد أبوالمجد المحامى إنذار رسمى على يد محضر بتاريخ واحد اغسطس يطالب فيه الدكتور محمد سيد طنطاوى، شيخ الأزهر، بصفته رئيس مجمع البحوث الإسلامية بتنقية كتب ومراجع المسلمين الفقهية من الاحكام التى تتسم بإرهاب الاخر والدعوة الى القتل واستباحة الاعراض، قال المحامى المصرى فى الإنذار الذي أرسله لشيخ الأزهر إن المادة العاشرة من القانون ١٠٣ لسنة ١٩٦١، الخاصة بإنشاء مجمع البحوث الإسلامية وتحديد اختصاصاته قررت اختصاص مجمع البحوث الإسلامية بدراسة كل ما يتصل بتجديد الثقافة
الإسلامية وتجريدها من الفضول والشوائب وآثار التعصب السياسى والمذهبى، وتجليتها وتوسيع نطاق العلم بها لكل مستوى و كل بيئة، وبيان الرأى فيما يجد من مشكلات مذهبية أو اجتماعية تتعلق بالعقيدة

خص المحامى كتب الإمامين ابن تيمية وابن القيم الخاصة ببيان طبيعة علاقة المسلم بغيره من غير المسلمين خاصة كتب «الصراط المستقيم في مخالفة أصحاب الجحيم» لمؤلفه أحمد بن عبدالحليم بن تيمية الحراني أبوالعباس، وكتاب «أحكام أهل الذمة» لمؤلفه محمد ابن بكر أيوب الزرعي أبوعبدالله، وكتاب «هداية الحيارى في أجوبة اليهود والنصارى»، وقال المحامى إنه بمراجعة كثير من الفتاوى والكتب والأبحاث والخطب وشرائط الكاسيت وجد بها الكثير من المفاهيم الخاطئة و ثبت أنها تعود إلى كتب ومراجع اسلامية منها كتب الإمام ابن تيمية، ومؤلفات غيره من الأئمة. وطالب المحامى، شيخ الأزهر بإعداد دراسة وافية على يد المتخصصين لتنقيح ومراجعة كتب ابن تيمية وابن القيم، الخاصة ببيان طبيعة علاقة المسلم بغيره من غير المسلمين والأحكام الواردة فى هذا الشأن

محاولة تطهير الاسلام من البذاءات وأحكام الجاهلية التى تدعو الى القتل والارهاب واستباحة اعراض الناس ليست وليدة اليوم، فقد دفع العديد من المسلمين المعتدلين ثمنا باهظا وصل الى حد القتل كما حدث مع الدكتور فرج فودة، والنفى كما حدث مع الدكتور أحمد صبحى منصور، أو التهديد بالقتل كما حدث مع الدكتور سيد القمنى، ولكن.. إلى متى سيبقى سيف الارهاب الاسلامى يهدد عقول المفكرين؟ وهل يكفى تنقية كتب ومراجع المسلمين لاصلاح ما افسده الاسلام فى عقول مسلمى مصر؟ ماذا عن جرائم الارهاب الفكرى المنظم وبرمجة عقول الدارسين فى مدارس الاقاليم وما يقوم به الجنود المرتزقة لعصابة الاخوان المسلمين من إكراه للطالبات على إرتداء الحجاب وإضاعة الحصص الدراسية عن عمد فى الحديث عن الدين وإهمال العلم؟ ثم ماذا عن تنقية الاحاديث والقرآن من البذاءات وأحكام الجاهلية الجائرة التى تدعو الى القتل وسفك الدماء واستباحة الاعراض، فى مخالفة صارخة لمواد القانون الجنائى المصرى؟ وهل يصبح دين الاسلام إسلاما إذا تخلى عن وجهه القبيح الذى يحث على التخويف والترهيب؟

و للحديث بقية


20 comments:

احمد ابو المجد المحامى said...

شكرا لك على تعليقك على الانذار
وادعوك زيارة مدونتى ومراسلتى
احمد ابو المجد المحامى
top-egypt.maktoobblog.com
top_egypt78@yahoo.com

ملحد مع سبق الإصرار و الترصد said...

صديقى العزيز نكنييف

طبعا انته حنون كالعادة ههههههه فى جملة تنقية الأحاديث و القراءن من أحكام الجاهلية و التخلف و الغباء الشديد الملىء به هذا الدين

فعلى أقل تقدير قول تنقية الكون كله من هذا الدين ووباءه الصحراوى

تحياتى لشخصك النبيل و فى إنتظار المزيد

نكنييف الحنون said...

الاستاذ احمد ابو المجد المحامى

شابو (رفع القبعة احتراما) يا استاذ احمد على الخطوة الجريئة، على الاقل ليعرف المصريين ان المراجع الدينية لا تخلو من التجاوزات التى يعاقب عليها القانون الجنائى المصرى، لان التحريض على القتل واستباحة اموال وحرمات الغير جريمة! وليعلم الجميع ان القول بأن تلك المراجع مقدسات مسلم بصحتها.. أكذوبة

اتمنى ان لا تتعرض لمضايقات أرباب التقية وتجار الدين

تحياتى

نكنييف الحنون said...

الصديق ملحد مع سبق الإصرار و الترصد

فى الواقع انا لست ضد حرية العقيدة طالما لا تؤثر على حياتى من قريب او بعيد! لكن ما ارفضه هو استغلال الدين لترويض البشر وتحويلهم الى قطيع من التابعين المغيبين، لا امانع ان يعتقد الناس بالخرافات والاساطير بشرط ان لا تضر مجتمع بأكمله وتحول حياة الناس الى ضوضاء وفوضى واهمال وتواكل ومرض
وانا اكره الضوضاء والفوضى والاهمال والتواكل والمرض

مصر بفضل مفكريها اضافت للاسلام وجها بشوشا لا يستحقه هذا الدين الهمجى وبفضل عقول ابناءها الواعية حول المصريين الدين الهمجى الى دين يتصف بالاعتدال والسماحة وما فعله الاستاذ أحمد ابو المجد المحامى اكبر دليل على رقى العقل المصرى وقدرته على التمييز بين الفضيلة القائمة على العدل والسماحة والانسانية وبين الهوس المرضى الذى ينشره اعداء مصر منذ ان اخرجهم السادات من الجحور والسجون ليضرب بهم الناصريين والنتيجة كلنا يعرفها، أمنهم فخانوه وقتلوه وحولو مصر الى مرتع للارهاب الفكرى ونشروا الجهل والتخلف فى ارجاء مصر

ربما من الافضل استأصال المرض من جذوره ولكنى لا امانع ان اتعايش معه طالما هناك من يحاول علاج الاضرار قبل وقوعها

تحياتى

كامو said...

أولا بشكرك نكنييف على الإهتمام بالرد

و ثانيا بشكر الأستاذ :أحمد أبو المجد كمان


لكن علاج المرض الذى تتحدث عنه لن يكون بمجرد تنقية الأفكار

و لكن بإعمال أكبر قدر من المنطق و العلم فى هذا الدين

ففى حديث مع أحد الإخوة الوهابية أصر على تسميته بالفتح الإسلامى
لمصر

فهل لو كان عمرو بن العاص أكثر من مجرد مغامر و مقامر تاريخى ف آن

فمجرد أنه من منطلق إسلامى فهو فتح و ليس غزو

و فرض الضرائب و القوانين الإسلامية على بلد و حضارة سبقت وجود الإسلام بألاف السنين

فلو "فتحت "أمريكا مصر من منطلق نشر القيم الليبرالية التى تؤمن بها و لكن تختلف فى طرق تطبيقها و عنفها

فهل يسمى هذا فتحا ؟؟؟

المشكلة الحقيقة تكمن فى توهم المسلين البسطاء الذين خدعوهم بعباءة الدين

فى أن المطلق هو الإسلام و ما سواه إلحاد و زندقة

و إنظر إليك أنت نفسك أنت توافق على تصحيح المفاهيم الجاهلية لكنك لا ترفض فكرة التعايش

و أصدقائنا الوهابيين و المتأسلمين

يردون الكون كله إسلامى وهابى

فاشية أخطر على البشرية من فاشية النازية و الصهيونية
لكنى أعود و أقول كلها ذراع لتخلف و غباء واحد

فلو أن العالم إستطاع إستئصال النازية

أتمنى من كل عقلى و قلبى و روحى أن ينجح فى إستئصال الأسلمة و الفكر الأصولى
و طالما هناك شخصيات مشرفة أمثالك و أمثال الأستاذ أحمد أبو المجد

فإنى أرى أمل قادم

تحياتى لشخصك النبيل

Adami said...

Owsome work
I really think it is great to find Egyptians like you. Few years ago I used to write in ladeeni.net but the internet jihadists have destroyed the forum. I am humanist but I can’t lie to you, I despise religious people. And I fuckin’ hate religious intelorence and can not tolerate it. I hate that those bunch of rough stupid barbarian desert creatures came to Egypt and forced their religion through.
Please visit el7ad.net and have your say.

محمد المهدي said...

أي بقية هذه التي تتحدث عنها؟؟

فلو أن عاقلا واحدا - وإن كان كافرا مثلك - قرأ ما تكتبه أنت ومن هم على شاكلتك لطوّح به في سلة المهملات ..

سِباب وشتائم ذات اليمين وذات الشمال ، حديث مغلوط ينافي وجود العقل والمنطق ، تربص غبي وانتقاء أغبى لكلمات وأحكام ومفردات أتى بها الإسلام ، فتؤيدُ بها فكرك الشاذ والمنحرف لينجرف ورائك ضعاف العقول والقلوب ..

صدقني بأن نهايتك ستكون غاية في التعبير والإبداع - هذا إن لم تعد إلى رشدك - وستكون تندرا يحكى لسنوات طوال ..
خذها مني كلمة ... وعليك تذكرها يوم أن تحل هذه النهاية ...

محمد المهدي

Anonymous said...

خذلك الله تعالى أنت ومن هم على منوالك ، وبإذن الله تعالى وقدرته سنتمكن منك إن عاجلا أم آجلا . وإن كنتُ أتمنى أن يحدث هذا قبل أن ينزل فيك أمر الله ، فأخذُه تعالى أليمٌ شديد ..

محمد المهدي

نكنييف الحنون said...

Adami

Thanks for your comment, as for those dumm barbarian.. I really hate their guts!

نكنييف الحنون said...

الارهابى العبيط محمد المهدى

قل لى ماالذى يمكن ان يفعله بى إلهك الغبى؟ لا شيئ.. الله الذى تعبد لا يملك لى ضر او نفع لانه لا وجود له إلا فى عقلك الذى اصابه الصدأ

لماذا لا تتضرع له طالبا منه الانتقام؟ ارفع يدك او رجلك واطلب منه ان ينتقم ان كان بإستطاعته ان يفعل

قل له ان الفرعونى حفيد الفراعنة يتحداك يا اغبى الالهة.. يتحداك يا حثالة الالهة ان تفعل شيئا تثبت به لعبيدك الاغبياء انك موجود وان لديك القدرة على فعل اى شيئ على الاطلاق

قل لله الذى تعبد انى ابثق عليه وعلى رسله وعلى اديانه، قل له ان الفرعونى يحتقرك يا اقذر الالهة

قل له ان كنت إله حق فأرينا فى الفرعونى عجائب قدرتك ليكون عبرة لغيره

ربما يستجيب منك ان استطاع

ما اغباكم يا حثالة البشر

احمد said...

يقينك اثار الدهشة والشك في نفسي واريد ان افهم كيف وصلت الي مرحلة اليقين

Anonymous said...

المسلميين المتخلفيين الذى يرددوا هرائتهم كالببغاوات بدون تفكير اذهبوا واطلعوا على كتب التراث الاسلامى والسيره النبويه الغير شريفه والصحابه وتاريخهم الدموى وقتالهم لبعض اقراوا التاريخ والدين الاسلامى بعين محايده وستروا فظائع ومصائب سيجعلكم تلعنوا اليوم الذى اصبحتم فيه مسلميين

human said...

اشعر بسعادة غامرة عندما اجد مدونات كهذة واتمنى لك التوفيق وليتك تزور مدونتى

شباب روش طحن said...

أولا ك الإسلام لا يدعوا للإرهاب ولا للتخويف
ثانيا : تعامل المسلم مع الأخر هو أيه من أيات العدل والإحسان والبر ومن رأي غير ذلك فهو علي خطأ ولا اعتقد أنه يوجد بها أي أثار للعتصب
ثالثا: إن أفعال الاخوان المسليمن إنما تعبر عنهم هم وليس عن الإسلام فهم ليسوا الإسلام كما ان الإسلام ليس هم فيجب الحكم عليهم بمعزل عن الإسلام فهم أي الاخوان تحكمهم العديد من المرجعيات بالإضافه إلي الإسلام منها ثقاقات منتشره موجوده في المجتمع المصري ومتأصله في جذوره ليس لها علاقه إطلاقا بالإسلام

مسلمة said...

خسف الله بك وبأمثالك الارض .. اللهم
آمين
وسأستمر في الدعاء عليك ايها الكافر في كل صلاة اصليها حتى يوم مماتي
وقبل ان تقول لي
ماالذى يمكن ان يفعله بى إلهك الغبى؟
واعوذ بالله تعالى من كلمة ""غبي " لوصفه
هقولك انك بس انتظر وانتظر حتى بعد مماتك يوم تبعث كل النفوس وتقف للحساب امام الله عز وجل
ويكون وجهك اسود من الليل
وستطلب شفاعة اشرف الخلق محمد صلى الله عليه وسلم لأنك للاسف محسوب على هذه الامة
وستعلم ماذا سيفعل بك ربي ورب الكون عندما تدخل جنات السعير دون نجاة منها امين

أراني الله فيك هذا اليوم لا للشماته
ولكن لتعلم ان الله بيده فعل الكثير

اللهم اخسف بك وبامثالك الارض

اللهم لا تؤاخذنا بما فعل السفهاء منا

اللهم لا تؤاخذنا ان نسينا او اخطئنا

رب اغفر وارحم واعفوا وتكرم وتجاوز عن ما نعلم انك تعلم ما لانعلم انك انت الله الاعز الاكرم

Anonymous said...

الى شباب روش طحن تذكر ان تعامل المسلم مع الأخر هو أيه من أيات العدل والإحسان والبر اتضحك على نفسك ام ماذا حسنا لن اطيل واليك الوثيقه العمريه التى فرضها احدى مؤسسى الاسلام على نصارى ويهود الشام لعلك تعقل وتكف عن ذكر تلك المهترات
من كتاب ابن قيم الجوزيةعن عبد الرحمن بن غنم : كتبتُ لعمر بن الخطاب رضي الله عنه حين صالح نصارى الشام، وشرَط عليهم فيه
الا يُحدِثوا في مدينتهم ولا فيما حولها ديراً ولا كنيسة ولا قلاية ولا صومعة راهب،

ولا يجدِّدوا ما خُرِّب،

ولا يمنعوا كنائسهم من أن ينزلها أحدٌ من المسلمين ثلاث ليالٍ يطعمونهم،

ولا يؤووا جاسوساً،

ولا يكتموا غشاً للمسلمين،

ولا يعلّموا أولادهم القرآن،

ولا يُظهِروا شِركاً،

ولا يمنعوا ذوي قرابتهم من الإسلام إن أرادوا،

وأن يوقّروا المسلمين،

وأن يقوموا لهم من مجالسهم إذا أرادوا الجلوس،

ولا يتشبّهوا بالمسلمين في شيء من لباسهم،

ولا يتكنّوا بكناهم،

ولا يركبوا سرجاً،

ولا يتقلّدوا سيفاً،

ولا يبيعوا الخمور،

وأن يجُزُّوا مقادم رؤوسهم،

وأن يلزموا زيَّهم حيثما كانوا،

وأن يشدّوا الزنانير على أوساطهم،

ولا يُظهِروا صليباً ولا شيئاً من كتبهم في شيءٍ من طرق المسلمين،

ولا يجاوروا المسلمين بموتاهم،

ولا يضربوا بالناقوس إلا ضرباً خفيفاً،

ولا يرفعوا أصواتهم بالقراءة في كنائسهم في شيء من حضرة المسلمين،

ولا يخرجوا شعانين،

ولا يرفعوا أصواتهم مع موتاهم،

ولا يَظهِروا النيران معهم،

ولا يشتروا من الرقيق ما جَرَتْ عليه سهام المسلمين.

فإن خالفوا شيئاً مما شرطوه فلا ذمّة لهم،

وقد حلّ للمسلمين منهم ما يحل من أهل المعاندة والشقاق

ابو حسوني said...

أستمروا في الصحوة يا أهل مصر واليكم اعيد رساله نشرتها في ابريل الماضي



http://hopetome.blogspot.com/2007/04/blog-post_28.html

Anonymous said...

DEAR NAKNEEF:

GREAT WORK AS USUAL.
ATTORNY ABO ELMAGED I'M PROUD TO BE AN EGYPTIAN WITH PEOPLE LIKE YOU STILL USE THEIR MIND AND FIGHT FOR THE LIBERATION OF THIS COUNTRY FROM THE WAHABI BELIEVES.
ABO HASSONI......MAY IRAQ COMES BACK TO BE THE COUNTRY THAT TAUGHT THE WHOLE WORLD THE MEANING OF CIVILIZTION AS LONG AS (EL3ERBAN MIN JAZEERA ELME3YZ)STAY AWAY FROM IT.

TUT ANKHAMON

مؤمنه said...

منك لله وان شاء الله نري فيك يوم قريب

اللهم اره عجائب قدرتك
اللهم خذه اخذ عزيز مقتدر

اللهم اخسف به وبامثاله الارض
آمين

fox said...

كم انا سعي بالقراءه لك واتمنى ان تصحو مصر من كبوته التى انغمست فيه لزمن طويل واغتصابها من قبل العرب البرابه